صفقة القرن" تتصدر مباحثات السيسي بواشنطن"

  • وكالات
  • الخميس, 06 أبريل 2017 09:11
  • نشر في سياسة
  • قراءة 193 مرات

وكالات:

بحث الرئيس عبدالفتاح السيسى مع عاهل الأردن، الملك عبدالله، الثلاثاء، فى العاصمة الأمريكية «واشنطن»، نتائج مباحثاته مع الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، خاصة ما يخص «صفقة القرن»، التى فسرها البعض بالقضية الفلسطينية، واتفاق السيسى مع نظيره الأمريكى على ضرورة وجود حل عاجل للقضية، ووقف الانتهاكات والتجاوزات الإسرائيلية فى حق الشعب الفلسطينى، والتوقف عن بناء المستوطنات الإسرائيلية فى الضفة الغربية والقدس.

تناولت المباحثات نتائج القمة العربية بالبحر الميت بالأردن، ومكافحة الإرهاب والعلاقات المتميزة بين البلدين وتطورات الأوضاع فى الشرق الأوسط وعملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

ويزور «عبدالله» الولايات المتحدة الأمريكية، تزامناً مع زيارة السيسى، ويقيم الزعيمان بنفس الفندق بالعاصمة الأمريكية.

والتقى السيسى بمقر إقامته مع مستشار الأمن القومى الأمريكى، ريموند ماكماستر، ووزير الخارجية الأمريكى، ريكيس تيلرسون، وبحث معهما مختلف الأوضاع فى منطقة الشرق الأوسط وسبل تعزيز التعاون الثنائى.

وتوجه الرئيس إلى مقر الكونجرس وأجرى لقاءات مع رئيس مجلس النواب، بول راين، ورئيس لجنة الاستخبارات ديفيد نونز، وأعضاء اللجنة، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية، ايد رويس، بحضور 25 من أعضاء اللجنة، كما أجرى لقاءات مع رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، بوب كوركر، بحضور 21 من أعضاء اللجنة، ولقاء مع زعيم الأغلبية، ميتش ماكونال. والتقى الرئيس أعضاء غرفة التجارة الأمريكية. وشدد، خلال اللقاء، على أن مصر تُولى أهمية كبرى لتحفيز الاستثمار، وأن الحكومة تتخذ التدابير اللازمة لمعالجة العقبات التى تعوق عمل القطاع الخاص والمستثمرين الأجانب.

وقال إنه من المتوقع أن يشهد العام الجارى عدة إصلاحات تشريعية، من بينها إصدار قانون التأجير التمويلى، وتعديلات قانون سوق المال، وتعديلات قانون التأمين، مشيرا إلى أن العلاقات الاستراتيجية التى تربط مصر والولايات المتحدة، منذ ما يقرب من 4 عقود، كانت جوهر محادثاته مع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، فى البيت الأبيض.

وأضاف: «كان التعاون المصرى- الأمريكى دوماً إحدى ركائز الأمن والاستقرار فى الشرق الأوسط، واليوم، تحتاج منطقتنا إلى المزيد من هذا التعاون لتحقيق أهدافنا المشتركة، ولقد فرضت التغيرات السياسية التى شهدتها مصر على مدار السنوات الـ6 الماضية أعباءً كبيرة على الاقتصاد المصرى، لذلك أولت دوماً أهمية قصوى لاستعادة الاستقرار السياسى والأمنى وإصلاح الاختلالات الاقتصادية، وكما تعلمون جميعاً، استكملت مصر جميع استحقاقاتها الديمقراطية، واستعاد الشارع الاستقرار والأمن».

كما التقى الرئيس، المدير التنفيذى لشركة «بوينج»، للدفاع والفضاء والأمن، ليان كاريت، بمقر غرفة التجارة الأمريكية، وشارك فى مأدبة عشاء عمل أقيمت تكريماً له.

قيم الموضوع
(0 أصوات)