عمَّار الشريعي في ذكرى ميلاده

  • عبد الفتاح نيازي
  • السبت, 23 أبريل 2016 13:06
  • نشر في ثقافة وفنون
  • قراءة 242 مرات

كتب عبد الفتاح نيازي :

مرت منذ أيام قلائل ذكرى ميلاد عملاق من عمالقة الفن العربي ، أثرى الحياة الفنية بالكثير من الأعمال الموسيقية الخالدة التي أثرت في وجدان الجماهير على امتداد الأمة العربية من المحيط إلى الخليج ..

إنه عمَّار علي محمد إبراهيم علي الشريعي ، موسيقي ومؤلف وناقد مصري وأحد أعمدة الموسيقي في مصر ..

ولد عمَّار الشريعي يوم 16 أبريل عام 1948 في مدينة سمالوط إحدى مراكز محافظة المنيا بصعيد مصر لعائلة تعتبر من أصول قبائل هوارة بالصعيد ..

لم يمنعه فقدان البصر من شق طريقه في الحياة بثبات لا يتوفر لكثير من المبصرين ؛ فقد حفظ عمار 5 أجزاء من القرآن في طفولته ، وكان لوالده الفضل في اتجاهه للشغف بالموسيقى ؛ حيث اشترى له بيانو للعزف عليه ، فنمت مواهبه التي لم تقتصر على الموسيقى فحسب ؛ بل كان سباحاً محترفاً ..

خلال فترة الدراسة تعرف على الموسيقار كمال الطويل الذي تبناه فنيا ، ثم تعرف على الموسيقار بليغ حمدى ورأس فريقه الموسيقى وعمل مع الكثير من الفرق الموسيقية بعدها ..

درس الموسيقى الشرقية على يد مجموعة من الأساتذة الكبار بمدرسته الثانوية في إطار برنامج مكثف أعدته وزارة التربية والتعليم خصيصاً للطلبة المكفوفين الراغبين في دراسة الموسيقى خلال فترة دراسته ، وبمجهود ذاتي ، أتقن العزف على آلة البيانو والأكورديون والعود ثم أخيراً الأورج ..

بدأ حياته العملية عام 1970 م عقب تخرجه من الجامعة مباشرةً كعازف لآلة الأكورديون في عدد من الفرق الموسيقية التي كانت منتشرة في مصر آنذاك ، ثم تحول إلى الأورج حيث بزغ نجمه فيها كأحد أبرع عازفي جيله ، واعتبر نموذجاً جديداً في تحدى الإعاقة نظراً لصعوبة وتعقيد هذه الآلة واعتمادها بدرجة كبيرة على الإبصار ..

اتجه إلى التلحين والتأليف الموسيقي حيث كان أول ألحانه "اإمسكوا الخشب يا حبايب" للفنانة مها صبري عام 1975 م ، وقدم أكثر من 150 لحناً لمعظم مطربي ومطربات مصر والعالم العربي ..

تميز الشريعي في وضع الموسيقى التصويرية للعديد من الأفلام ( 50 فيلما ) والمسلسلات التليفزيونية ( 150 مساسلا ) والإذاعية ( 20 عملا إذاعيا ) والمسرحيات ( 10 مسرحيات ) نال معظمها شهرة ذائعة ، وحصل العديد منها على جوائز على الصعيدين العربي والعالمي ، بالإضافة لعدد من البرامج الشهيرة أبرزها البرنامج الإذاعي " غواص في بحر النغم " الذي استمر عدة سنوات ..

كون عمَّار فرقة الأصدقاء في عام 1980 م ، والتي كانت تضم منى عبد الغني ، حنان ، علاء عبد الخالق وقد حاول من خلالها مزج الأصالة بالمعاصرة وخلق غناء جماعي يتصدى لمشاكل المجتمع في تلك الفترة ..

اهتم اهتماماً كبيراً بأغاني الأطفال فقام بعمل أغاني احتفالات عيد الطفولة لمدة 12 عاماً متتالية ، وشارك في هذه الأعمال مجموعة من كبار الممثلين والمطربين مثل عبد المنعم مدبولي ، نيللي ، صفاء أبو السعود ، لبلبة ، عفاف راضى ..

كما أولى الشريعي اهتماماً كبيراً لاكتشاف ورعاية المواهب الجديدة مثل منى عبد الغني ، حنان ، علاء عبد الخالق ، هدى عمار ، حسن فؤاد ، ريهام عبد الحكيم ، مي فاروق ، أجفان الأمير ، آمال ماهر ، وحديثاً أحمد على الحجار ، سماح سيد الملاح ..

تولى منذ عام 1991 م وحتى عام 2003 وضع الموسيقى والألحان لاحتفاليات أكتوبر التي تقيمها القوات المسلحة المصرية بالتعاون مع وزارة الإعلام والتي تعتبر ذروة احتفالات جمهورية مصر العربية بانتصارات أكتوبر برعاية وحضور الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك ..

عين أستاذًا غير متفرغ بأكاديمية الفنون المصرية في عام 1995 م ، وتناولت أعماله العديد من الرسائل العلمية لدرجتي الماجستير والدكتوراه في المعاهد والكليات الموسيقية بلغت 7 رسائل ماجستير و3 رسائل دكتوراه من مصر في كلية التربية الموسيقية ، جامعة حلوان ، وكلية التربية النوعية ، جامعة القاهرة ، ومعهد الموسيقى العربية بأكاديمية الفنون ، ورسالة دكتوراه من جامعة السوربون بفرنسا ..

أدى بصوته أغاني فيلم البريء ( محبوس ياطير الحق ـ الدم ) ، ورباعيات داخلية بمسلسل ريا وسكينة ، ورباعيات داخلية بمسلسل الأيام لعميد الأدب العربي الدكتور طه حسين ..

اختير عضوا بلجنة الموسيقى بالمجلس الأعلى للثقافة ، وانضم إلى لجنة الحكماء التي تم تشكيلها أثناء ثورة يناير 2011 ..

توفي الموسيقار عمار الشريعي بعد معاناة مع المرض يوم 7 ديسمبر 2012 عن عمر جاوز 64 عاما مخلفا ثروة فنية رائعة نتمنى الحفاظ عليها لتظل نبراسا للأجيال القادمة يسيرون على هديها لبناء حضارة موسيقية عربية أصيلة ..

قيم الموضوع
(1 تصويت)