الرفـــيق الافتراضي

  • د. مصطفى عابدين
  • السبت, 15 يوليو 2017 13:25
  • نشر في مقال رئيس التحرير
  • قراءة 229 مرات

بقلم: د. مصطفى عابدين شمس الدين

لا شك أنه لا يوجد شخص فى الوقت الحالى لا يستخدم التكنولوجيا الحديثة التى دخلت حياتنا جميعا وأصبحت لا غنى عنها لأى شخص فى حياته اليومية .. وأن هذه التكنولوجيا قد سهلت لنا الحياة بشكل غير مسبوق .. فأى شخص يستطيع أن يعرف أشياء كثيرة عما يشغله أو يدور فى ذهنه بضغطة بسيطة من يده على محرك البحث .. دون أن يبرح مكانه .. هل هناك سهولة أكثر من هذا ؟ خاصة وأن الهواتف الذكية أصبحت فى كل يد .. حتى الأطفال .

وأنا أقر أن لكل شئ فى هذه الدنيا مزايا وعيوب .. بمعنى إيجابيات وسلبيات .. ولكننا – نحن البشر – دائما ما نضع السلبيات والعيوب فى المقدمة بعد أن نلبسها ثوب الضخامة والتهويل دون أن نعترف بأننا نحن السبب فى ذلك .. وعلى سبيل المثال تلك العزلة التى يعيش فيها أفراد كل الأسر تقريبا بالإنهماك فى مطالعة مواقع التواصل الإجتماعى وممارسة الألعاب وكتابة وإستقبال الرسائل .. هذا فضلا عن اللعبات ( الألعاب ) المختلفة والتى تستهلك الساعات الكثيرة من أوقاتنا .. من المسئول عنها ؟ نحن أم التكنولوجيا أو التقنية ؟ والإجابة واضحة وسهلة وبسيطة بأن القليل من تنظيم أوقاتنا وإستخدامنا فى هذه التقنية كفيل بأن يجنبنا مثالبها التى نسوقها على الدوام .

ونفس القول ينطبق على الطريقة التى نستخدم بها السيارات ونهمل إستخدام أقدامنا فى المشى أو الرياضة .. وكذلك سوء إستخدامنا لأجهزة التكييف أو حتى المراوح .. إلى آخر ما أنتجته البشرية من وسائل كفيلة بأن تجعل حياتنا فى منتهى السعادة .. وللأسف فإن العكس صحيح تماما فى نفس الوقت .

ولكن مع كل هذا فهناك إختراعات تقنية حديثة فى غاية النفع للجنس البشرى ومنها ما نحن بصدده فى مقالنا هذا وهو ما يمكن أن نطلق عليه الرفيق " companion " .. وهو تطبيق مجانى على الهاتف المحمول يسمح للأهل والأصدقاء بمتابعة ذوويهم " إفتراضيا " منذ خروجهم من المنزل للعمل أو الدراسة وحتى عودتهم إلى المنزل .. وهذا النظام متاح على كل من نظامى ios والأندرويد .. ويمكن – كما أسلفنا – دعوة صديق أو أحد أفراد العائلة لمصاحبته إفتراضيا ومتابعة خط سيره حتى يعود إلى المنزل سالما وذلك من خلال تحديد موقعه على " الخريطة الإليكترونية " أو ما يعرف ب gps.. والشئ الجميل حقا أنه لا يشترط أن يكون الصديق لديه هذا التطبيق حيث فقط يمكنه أن يستقبل رسالة نصية على هاتفه تتضمن الرابط الذى يستطيع من خلاله أن يتتبع صديقه فى أثناء سيره أو تنقله إلى وجهته ..

والأجمل أنه يمكن إرسال هذا التطبيق لأكثر من شخص فى وقت واحد حيث من المحتمل أن يكون أحد الأفراد غير متوافر خلال فترة معينة أو ليس معه هاتفه مثلا .. وإذا حدث أن خروج الشخص عن مساره أو سقوطه على الأرض أو أنه بدأ فى الجرى أو تم نزع سماعات الهاتف من أذنيه يتم على الفور إلتقاط تغيير نمط الحركة ويتم سؤال المستخدم إذا كان موافقا عما تم أم غير موافق .. وعليه الضغط بالإيجاب خلال 15 ثانية .. نعم خمسة عشر ثانية فقط .. فإذا لم يضغط بالموافقة يقوم التطبيق – تلقائيا – بتحويل رقم الهاتف لنظام إنذار ويصدر صوتا عاليا لإخافة أى شخص قد يمثل خطرا فى هذا المكان .. كما يتيح له المجال الإتصال بالشرطة .

بقى أن نعرف أن هذا البرنامج من تصميم خمسة طلاب من جامعة متشيجان الأمريكية .. وقد أصبح متوافراً فى العديد من دول العالم مثل بلجيكا وإنجلترا وفرنسا والنرويج وذلك كله بالمجان أيضا .. وكل المطلوب هو إدخال رقم الهاتف مع كود البلد .. وفى حالة الطوارئ يقوم التطبيق بالإتصال بالشرطة مع إرسال رسالة نصية إلى الأشخاص المختارين للمتابعة .

ومن البديهى أن مثل هذا البرنامج جاء إختراعه بسبب خوف الأهل على ذويهم عند إبتعادهم عن المنزل أو خلال تنقلهم للذهاب إلى المدرسة أو الجامعة أو النادى أو العمل وأن إستخدام مثل هذا البرنامج كفيل بأن يطمئن الأهل على ذويهم من الأولاد والبنات وكذلك الآباء المسنين والتأكد من عدم تعرضهم لأذى .
والآن ما رأى القراء الأعزاء فى هذه التقنية المبهرة والتى نتمنى أن نراها تطبق على نطاق واسع فى بلادنا .

أعود وألقاكم فى موضوع جديد ومقالنا القادم بحول الله .

د. مصطفى عابدين شمس الدين
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

قيم الموضوع
(4 أصوات)