لها طعم آخر !!

  • د. مصطفى عابدين
  • الخميس, 25 سبتمبر 2014 12:10
  • نشر في مقال رئيس التحرير
  • قراءة 675 مرات

بقلم : د. مصطفى عابدين شمس الدين

لأول مرة فى حياتى أفكر فى الكتابة وأجدنى عاجزا عن التعبير عما يدور فى خلدى حيث إننى أشعر بفرحة غامرة وإثارة غير مسبوقة بسبب بداية البث لهذه المجلة الوليدة " أصداء عربية " .. وهى ليست المرة الأولى التى أصدر فيها مجلة إليكترونية فقد سبق لى بث مجلة ثقافية إليكترونية تحت إسم " الحياة الثقافية " .. إلى جانب مجلات ورقية تحمل ذات الاسم .. وكنت ولا زلت رئيسا لمجلس إدارتها ورئيسا لتحريرها كذلك وهو أمر يجعلنى أشعر بسعادة غامرة .

ولكن هذه المرة لها طعم آخر .. لماذا ؟

أن يهبك المولى مولودا جديدا بعد الوصول إلى سن الستين فهو شئ جميل حقا يستحق السجود لله شكرا فضلا عن أن ذلك فى حد ذاته أمر مثير حقا .

والأمر الثانى أن الموضوع برمته تم الإعداد له فى هدوء وروية يتفق مع وقار الشيخوخة ووفقنا الله فى اختيار طاقم للعمل بقيادة الزميل المتميز عبد الفتاح نيازى الذي أعتز فعلا بالعمل معه .

الأمر الثالث الذى يجعلنى سعيدا هو أن المجلة هذه المرة شاملة على عكس المرات السابقة التى كانت فيها المجلات ثقافية فقط وهو تخصص برغم أهميته العظيمة فى حياتنا إلا أنه لا يجذب سوى شرائح معينة من القراء .. إلا أن " أصداء عربية " تحتوي على أبواب عديدة تشمل كافة مناحي الحياة السياسية والإقتصادية والثقافية والأسرية والإجتماعية وغيرها .. وقد استقر رأى فريق العمل – بعد عدد من الاجتماعات – أن تقدم المجلة فى هذه الأبواب ما نتوقع أن يحتاجه القارئ العربي من المحيط إلى الخليج .. وفي أي مكان في العالم .

الأمر الرابع أنني وجدت فسحة من الوقت أن أدعو عددا كبيرا من أعظم من عرفت من الصحفيين والأدباء والكُتاب والشعراء والعلماء والفنانين والدبلوماسيين وكافة أهل الرأى والمعرفة وأحمد الله أن وجدت من جميعهم القبول والاستعداد للمساهمة بل والتشجيع أيضا الذي لمسته من كل الأصدقاء والأحباء والزملاء وهو ما كان السبب في سعادتي الغامرة ولعل هذه الثقة اللامحدودة هي السبب في حيرتي وترددي في كتابة هذا المقال من فرط حرصي على أن أكون عند حسن ظن هؤلاء الأحباء .

ونسأل الله أن يوفقنا في رسالتنا التي تساهم في مشروع النهضة الثقافية العربية التي تدعم مبادئ الحرية في التعبير عن الرأي بفتح كافة النوافذ أمام القراء وتلقي إسهاماتهم والعمل على تلبية رغباتهم .

ليس هذا فحسب ولكن رأينا أن يكون ترسيخ القيم العربية الأصيلة بالإضافة إلى مبادئ الأخلاق على رأس أهدافنا مما يقوي روابط الوحدة والانتماء العربي ويعمل على توسيع دائرة المعرفة والوعى بما يدور من أحداث وتطورات مهمة تؤثر على مستقبلنا ليس فقط على الصعيد العربي بل والدولي أيضا .

ولا شك أن كل هذا سوف يزيد من ثقة القارئ العربي ويشيع روح الأخوة ويعمل على تحقيق جزء لا يستهان به من رسالتنا الإعلامية والثقافية الشاملة خاصة وأننا لا نستهدف فئة بعينها ولكن عيوننا على جميع القراء من كافة المستويات الثقافية والاجتماعية .

والجدير بالذكر أن فريق العمل قد اتفق بإجماع الآراء على انتهاج السياسة الديمقراطية فى إدارة المجلة وها أنا أعلن في بداية بث المجلة أن أحافظ على هذا العهد وأن أستمع لجميع الآراء وأن أتقبل أي نقد وأناقشه من أجل تحقيق أكبر قدر نحو النجاح والكمال لله وحده .

كما أعاهد القارئ الكريم أن تظل مجلتنا عربية الطرح وأن نتجنب الإرتباط أو التعبير عن حزب أو مذهب أو فئة أو هيئة أو مؤسسة .. وهذا يتطلب منا أن تكون مجلتنا شمولية المضمون بحيث صورة شاملة ومتكاملة على مختلف صفحاتها .

وفي نهاية مقالي الأول فإنني أعاهد القارئ على أن أعمل وكل فريق العمل على تحري الدقة في نقل الخبر والمعلومات مع الابتعاد الكامل عن كل ما هو شخصي وأن نحرص على عرض المواد بكل ما نستطيع من مهنية كاملة .

كما أقول إنني في حاجة ماسة إلى دعم القراء وتعاونهم وقبل ذلك إلى دعواتكم أن يوفقنا الله وإياكم في إخراج عمل متميز إلى النور .

وإلى اللقاء على صفحات المجلة وموضوعاتها التي نأمل جميعا أن تكون متميزة بحول الله .

د. مصطفى عابدين شمس الدين

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

قيم الموضوع
(1 تصويت)
  • آخر تعديل على الخميس, 25 سبتمبر 2014 12:15
  • حجم الخط
المزيد في هذه الفئة : مسافة السكة والقوة الناعمة »