أنا كده ميت!

  • محمد يوسف العزيزي
  • الأربعاء, 13 سبتمبر 2017 13:08
  • نشر في محمد يوسف العزيزي
  • قراءة 22 مرات

بقلم: محمد يوسف العزيزي

الحكاية باختصار إن وزير الصحة الدكتور أحمد عماد راضي كان في جولة من جولاته الكثيرة –حسبما نشر في إحدى الصحف- يزور أحد المستشفيات المركزية (وأرجو أن ننتبه أنه أحد المستشفيات المركزية) وكان برفقته حشد كبير من المسئولين الذين يصطحبون الوزراء عند الزيارات خصوصًا عندما يغطيها الإعلام أو كاميرات التليفزيون.. فالصورة هنا مهمة للوزير وباقي المسئولين لأنها دليل عمل ونشاط وحركة.. هكذا يراها المسئولون في بلدنا.. يعني الحركة بركة.. على رأي المثل!

أثناء جولة الوزير بالمستشفى طلب اختبار جهاز الضغط وقام بقياسه فاكتشف أن المسئولة عن الجهاز لا تعلم عنه شيئا وقامت بقراءة الضغط 190 / 96 فقال لها الوزير: أنا كده ميت.. ثم قام باستدعاء مسئول آخر لقياس ضغط الوزير وكانت النتيجة 171 / 80، وفي الحالتين جاءت القراءة خطأ!

من المهم أن نعرف أن الوزير كان يصطحب معه اللواء محمود عشماوي، محافظ القليوبية، والدكتور على حجازي، رئيس هيئة التأمين الصحي، والدكتور صلاح حسب الله، عضو مجلس النواب، والدكتور محمود عطية، عضو مجلس النواب، والدكتور حمدي الطباخ، وكيل وزارة الصحة بالقليوبية، والدكتور هشام إسماعيل، مدير المستشفى، وعددًا من التنفيذيين وأعضاء مجلس النواب.. يعني مسئولين يسدوا عين الشمس، وجميعهم معنيون بهذه الفضيحة أو الكارثة بمعنى أدق!

ولأنها فضيحة فقد عالجها الوزير المسئول عن صحة المصريين بكل حزم وشدة، حيث طالب الأطباء بضرورة إجراء اختبارات على جميع الأجهزة والمعدات داخل المستشفى، وكذلك تعليم أطقم التمريض كيفية استخدامها وضرورة المحافظة عليها حتى تكون في خدمة المواطنين.. واكتفى الوزير بهذا التوجيه، وكان المتوقع هو إيقاف المسئولين عن الأجهزة عن العمل وتحويلهم للتحقيق الفوري!

المستشفى الذي حدث به هذه الواقعة ( مستشفى أبو المنجا المركزي ) بحي غرب شبرا الخيمة بمحافظة القليوبية تم تطويره بتكلفة 100 مليون جنيه للمبنى والأجهزة، وحسب تصريح الوزير يحتوي المستشفى على أغلى أجهزة طبية في العالم!

خلاصة الحكاية أننا أمام مأساة.. أو كارثة.. أو مصيبة.. أو فساد.. أو ترهل وإهمال.. سميها كما تحب للأسباب التالية:

* المستشفى كما قال الخبر من المستشفيات المركزية وحدث به ذلك.. فما بالنا بالمستشفيات الصغيرة والوحدات الصحية التي تعالج الفقراء والغلابة!

* الوزير اكتفى بالتنبيه على الأطباء بضرورة اختبار الأجهزة والتدريب عليها.. كيف يتم وضع هذه الأجهزة دون التدريب عليها والتأكد من كفاءة من يعملون عليها سواء كانوا أطباءً أو أطقم تمريض أو فنيين؟

* حدث ذلك مع الوزير الذي يعرف مقياس ضغطه وحالته الصحية على الأقل.. كيف يكون الحال مع مريض لا يعرف معنى قياس الضغط، وماذا كان يحدث لو وصف له الطبيب المعالج دواء يخفض الضغط بناءً على قراءة الضغط العالي.. بالتأكيد النتيجة ستكون الموت والتشخيص معروف.. هبوط حاد في الدورة الدموية، ولا من شاف ولا من دري!

* ما فائدة الجولات الميدانية.. هل هي للتنبيه من الاستمرار في الخطأ أم للحساب وتوقيع العقاب الفوري خصوصا عندما يتعلق الأمر بصحة المواطن الذي بالمناسبة يدفع تكاليف علاجه!

* لو كان هناك حساب وعقاب للعاملين المسئولين في المستشفى أطباء أو تمريض أو فنيين أو صيانة.. هل تسقط مسئولية من كانوا في صحبة الوزير من مسئولين خصوصًا المحافظ ووكيل وزارة الصحة بالمحافظة ومدير المستشفى أم أنهم كانوا في الجولة لالتقاط الصور!

* هذه صورة من صور إهدار المال العام.. ملايين الجنيهات من جيوب الغلابة ومحدودي الدخل لأجهزة طبية قد تقتل المريض ولا تعالجه نتيجة الإهمال وفساد الذمم والضمائر.. وصورة من صور غياب الكفاءة وتحمل المسئولية!

يبقى أن نقول إن محيط المستشفى الذي تمت فيه الزيارة شهد حالة من الاستنفار الأمني خوفًا على (رونق) الوزير ورجال الأجهزة التنفيذية ونواب البرلمان!

قيم الموضوع
(0 أصوات)