عمار يا مصر بقلم محمد يوسف العزيزي هل نحتاج إلي دليل أو برهان آخر لنؤكد به أننا في حالة حرب حقيقية ؟ هل نحتاج أن نكرر كلاما حول استهداف الوطن من الداخل والخارج .. من دول وأجهزة… إقرأ المزيد...
عمار يا مصر بقلم محمد يوسف العزيزي امتحانٌ الثانوية العامة الذي كان كابوسا يفزع منه الطلبة ويطٌير النوم من عيون الآباء والأمهات خوفا علي مستقبل أبناءهم .. تحول بقدرة قادر إلي كرنفال للتسريب والتصوير والغش ، فلم… إقرأ المزيد...
عمار يا مصر  بقلم محمد يوسف العزيزي كلما اقتربنا من تحقيق إنجاز ضخم أو تحدثنا عن أمل جديد يحقق للشعب قدر من العدالة الاجتماعية وبعض الحلول للمشاكل المزمنة ، يدخل المجتمع في أزمة وينشغل الناس بالحديث عنها… إقرأ المزيد...
عمار يا مصر بقلم محمد يوسف العزيزي يبدو أن الدعوة لتصحيح الخطاب الديني محلك سر .. ولا يبدو في الأفق ما يشير إلي أننا سوف نحرز أي تقدم في هذا المجال في المدى القريب .. فما زالت… إقرأ المزيد...
عمار يا مصر بقلم محمد يوسف العزيزي عندما يعض كلب شخصا فهذا طبيعي ، لكن عندما يعض شخص كلبا فهذا هو الخبر ، ولأن الشيء بالشيء يذكر فإن الخبر الذي يلفت نظرنا ويثير اهتمامنا هو أن الامتحانات… إقرأ المزيد...
عمار يا مصر بقلم محمد يوسف العزيزي هل العيب في هؤلاء الذين يخرجون علينا بين الحين والآخر يقدمون لنا الغث من الكلام والفجر من الأفعال ، أم العيب في وسائل الإعلام التي تقدمهم للمجتمع باعتبارهم نخبة أو… إقرأ المزيد...
عمار يا مصر بقلم محمد يوسف العزيزي كثرة الاعتذار يعني تكرار الخطأ ، ويعني مع حكومتنا غياب الرؤية وعدم فهم طبيعة المرحلة التي تعيشها مصر ، البعض من أعضاء الحكومة يتصورون أننا نعيش مرحلة طبيعية ومن ثم… إقرأ المزيد...
عمار يا مصر بقلم محمد يوسف العزيزي الكلمة نور وبعض الكلمات قبور .. بعض المسئولين من وزراء ومحافظين كلماتهم قبور .. كلماتهم تفتح عمل الشيطان وتزرع اليأس والإحباط في النفوس.. كلماتهم تثير الجدل وتزيد اللغط وتحرض علي… إقرأ المزيد...
عمار يا مصر بقلم محمد يوسف العزيزي رغم أن هناك ما يقال حول تعديل وزاري وشيك لبعض الوزراء بسبب بطء تنفيذ المشروعات الكبري وتراجع الاهتمام بقضايا المواطن ، إلا أنني وجدت من واجبي عرض هذه الرسالة التي… إقرأ المزيد...
عمار يا مصر بقلم محمد يوسف العزيزي حادث تسمم المئات في مدينة الإبراهيمية محافظة الشرقية شأنه شأن حوادث كثيرة تقع تسبب حالة ارتباك شديد للحكومة وكل المسئولين المعنيين، وبعد كل حادث لا نعرف – غالبا – كيف… إقرأ المزيد...