!!مش_أحسن_ما_نكون_زي_سوريا_والعراق

  • محمد علاء الدين
  • الأربعاء, 22 أكتوبر 2014 20:19
  • نشر في محمد علاء الدين
  • قراءة 463 مرات

بقلم : محمد علاء


للأسف وكالعادة .. إعلام اﻹخوان وأعداء الوطن ينجح ...

في السابق ...

- كرروا كلمة الانقلاب مرارا وتكرارا فنجحوا في ترسيخ الكلمة في قلوب وألسنة بعض البسطاء ولو بدون اقتناع ...

- أقنعوا ملايين البسطاء غيرهم بأنهم سلميين ودليلهم فقط هو أننا كنا نعيش معكم من قبل ولم تجدوا منا إلا خيراً .. وكأن التاريخ سوف ينسى دمويتهم كما ينسى الناس بسهولة ...

- وأقنعوا الكثيرين واضطروهم للتعاطف معهم بحججهم الكاذبة حول "الحرب على اﻹسلام" و "شرعية الصندوق" و "عودة الفلول" و "حرمة الدماء" التي تسيل ..

وكأنهم كانوا هم حماة اﻹسلام لا قدر الله

أو أن ذات الصندوق لم يكن يحمي شرعية مبارك حين ثرنا عليه

أو كأن شرعية الصندوق أعلى وأقوى وأولى من شرعية الشعب

أو أنهم ليسوا هم أول من تفاوض وتعاون مع الفلول في سياستهم الخبيثة القذرة

أو كأنهم ليسوا هم المسؤولين اﻷوائل عن الدماء وأول من أراقها في الاتحادية وغيرها ...

- أيضا .. نجحوا في تكرار ‫شعارات‬ بلهاء بمنطق أن التكرار يعلم الحمار (فهكذا يعتقدون فينا) ، فترسخت تلك الشعارات الحمقاء الجوفاء

وكررها وراءهم المغيبون والمسحورون بسحر اﻹسلامية تارة أو بسحر الثورية تارة أخرى (على غرار سلمية - إسلامية إسلامية - هي لله - ع القدس رايحين - القصاص - يا نجبب حقهم يا نموت زيهم - مشاركة لا مغالبة - نحمل الخير لمصر - ... وغيرها من الشعارات الكاذبة الجوفاء التي في ظاهرها الرحمة وفي باطنها العذاب) ..

ولعل أشهر وأنجح وأخبث تلك الشعارات على اﻹطلاق كان شعار ((يسقط حكم العسكر)) الذي نجحوا من خلاله في ترسيخ عدة مفاهيم مغلوطة منها ..

- أن جيش مصر العظيم عسكر ومرتزقة وحاشاهم أن يكونوا كذلك

- أن حكم مبارك كان حكم عسكر في حين أنه كان حكما بوليسيا وحكما تزاوج فيه المال والسلطة ، ولا عسكرية فيه من قريب أو من بعيد

- أنه يجب أن يسقط حكم رجال الجيش لمصر (العسكر) وكأن الزعيم عبد الناصر والقائد المحنك المنتصر السادات لم يكونوا من أهم قيادات الجيش حين رأت مصر على أيديهم النصر والعزة والخير الكثير

واﻵن وأخيراً وليس آخرا .. نرى إعلامهم الحاقد المريض يبث فينا آخر سمومه وأحدثها على طريقة اﻹعلام الساخر تحت شعار "مش أحسن من سوريا والعراق !!" ... وللأسف أجد الكثيرين من شباب مصر ورجالها ونسائها يتناقلون هذا السخف على أنها مزحة كوميدية لكي ينجح إعلام الخونة من جديد في التسفية من أكبر نعمة أنعم الله بها على مصر وشعب مصر وهي نعمة اﻷمن واﻷمان ...

نعم .. سنتحمل كل خسائر الحرب ضد الخونة حتى لا نكون كالعراق وسوريا وليبيا وتونس والسودان والجزائر وكل دولة شقيقة نجحوا في تخريبها .. وأسأل الله أن يعيذ العرب جميعا منهم ومن شرورهم ومكائدهم وسيجعل الله كيدهم في نحورهم بعدله وانتقامه ...

نعم .. يهون كل شيء .. تهون الكهرباء والدعم وكل سبل رغد الحياة وسنتحمل المزيد من ضيق العيش .. ولكن من أجل القضاء عليهم وعلى فتنتهم ودمويتهم وساديتهم حتى ننتصر عليهم ونبني مصرنا من جديد إما مع ‫#‏السيسي‬ أو مع غيره .. فنحن لا نوالي إلا لله الحق ثم لمصر

بإذن الله لن ينحرفوا بنا عن بؤرة الاهتمام بعودة اﻷمان إلى قلوبنا قبل شوارعنا .. فمهمة شعب مصر اﻵن هي عودة اﻷمان الذي أنعم الله به على مصر منذ عصر موسى عليه السلام وقبلها ..

وعودة اﻷمان لن تأتي إلا بالانتصار عليهم وعلى إرهابهم والقضاء على أفكارهم التكفيرية المتطرفة الحاقدة والاجتماع على حب مصر من جديد تحت راية وطنية واحدة مهما ظهر لها من سلبيات فلن يأتي أبدا إلى مصر حكم خال من السلبيات ..

اﻷهم أن يكون حكماً وطنياً .. ولن نثق في وطنية مصري قط قدر ما يمكننا الوثوق في وطنية المؤسسة العسكرية صاحبة التاريخ الوطني الناصع الرائع ولله الحمد

ملحوظة .. كلامي هنا لا يعني التصفيق والتطبيل للنظام الحاكم اﻵن .. نعم علينا أن ننتقد السلبيات ولكن مع اعتبار أولويات المصلحة الوطنية أولا قبل الاعتراض .. فتوقيت وطريقة الاعتراض هو ما يحقق ذلك ...

أخيراً .. لا تنجروا وﻻ تنجرفوا خلف مصائد ومكائد إعلام الخونة .. واعتصموا بحبل الله في حب مصر .. وعوا جيداً الهدف اﻷسمى والتفوا حوله ولا تغرنكم الشعارات الكاذبة التي قد يظهر الخير والحق في ظاهرها وهي في الواقع شعارات شر وباطل وحدق وتدمير

والله تعالى المستعان

‫#‏تحيا_مصر‬
‫#‏كفاكم_أذى‬

قيم الموضوع
(0 أصوات)
  • آخر تعديل على الإثنين, 02 مارس 2015 14:13
  • حجم الخط