الإنسان...... والضغط النفسي 1

  • د. وائل عشبة
  • الجمعة, 07 يوليو 2017 14:48
  • نشر في د. وائل حسن عشبة
  • قراءة 416 مرات

بقلم د. وائل عشبة

عزيزي القارىء.. لايوجد إنسان صغيرًا كان أم كبيرًا... رجلًا كان أم امرأة.... يعمل أو لا يعمل... مسيحيًّا كان أو مسلمًا... عربيًّا كان أو أجنبيًّا... إلا ويتعرض للضغط النفسي؛ هذا الضغط الذي ينتج في إحدى حالاته من عدم قدرة العامل على مواكبة تحديات العمل ..أوالناتج مثلا من قلة ساعات النوم للإنسان الناتج عن ضغوطات الحياة.. ومنها مما نشهده الآن من ازدياد الأسعار... ومنها ضغط الإنسان الذي يسببه له القلق.. قلق المستقبل مثلًا.. إلى آخر هذه الحالات من الضغوط النفسية.

وفي سلسة مقالاتنا.. الانسان والضغط النفسي، سوف نتناول تعريف الضغط ومسبباته وعواقبه....إلخ، مما يتعلق بتأثيره علي الإنسان.

فلقد تعددت تعريفات الضغط؛ فبالنسبة للمصطلح نجد أن لفظ stress قد اشتق منه اللفظ الفرنسي القديم Destresse والذي يعني الاختناق والضيق أو الشعور بالظلم..... ولقد تحول اللفظ في الإنجليزية إلى stress ليعني التناقض أما لفظة Distress فتعني الشيء غير المرغوب أو غير المحبب.

هذا عن التعريف... وأما من جهة أخرى فإذا وضعنا مستويات الضغط على متصل فإن أحد طرفيه يمثل التحديات التي تثيرنا وتجعلنا في وضع نمتلك فيه أنفسنا، والذي بدونه تصبح الحياة بالنسبة لكثير من الناس كئيبة أو روتينية......

وأما الطرف الآخر للمتصل فيمثل الظروف التي يكون الأفراد بسببها غير قادرين على الوفاء بالمهام أو المتطلبات المرجوة منهم، حيث الإحباط واللا مبالاة.

ولهذا يمكن القول أن أحد طرفي المتصل يشير إلى الضغط النفسي باعتباره واقيًا ومجددًا للحياة، وأما الطرف الآخر فيشير إلى الحالة التي تعبر عن تدمير للحياة.

لهذا يجب وضع هذين البعدين للضغط النفسي أمام أعيننا ونحن نحاول فهم الضغط النفسي..

وإلى لقاء في الضغط النفسي 2

د. وائل حسن زكريا عشبة
دكتوراه في علم النفس التربوي
عضو الجمعية المصرية للدراسات النفسية
عضو مجلس إدارة الجمعية المصرية للدعم النفسي
مدرب محترف معتمد من جامعة القاهرة
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)