الرزق بيد الله ..

  • د. حمدي الفرماوي
  • السبت, 15 يوليو 2017 13:18
  • نشر في د.حمدى الفرماوى
  • قراءة 85 مرات

بقلم: د. حمدى الفرماوي

يقول رب العزة " وفي السماء رزقكم وماتوعدون ، فورب السماء والأرض إنه لحق مثل ما أنكم تنطقون " صدق الله العظيم ، أو جدتم أوضح من هذا وأصدق ، فالله وحده يعدك أنه صاحب قرار الرزق ،، بل ويقسم لك بذاته العلية ، ونحن كنا في حرج عندما كان يقسم لنا الوالد ، فما بالكم والله يقسم لكل واحد منا !!!..

وتدبروا معي في الآية الكريمة :
في النصف الأول من الآية يأتي ذكر السماء فقط دون الأرض ، لكن في النصف الثاني تأتي الأرض لتلحق بالسماء ، وهذا من أجل رسالة مهمة يريد الله توصيلها ، ففي النصف الأول يؤكد علي أن السماء فقط فيها قرار الرزق ، وكل ما يوعد به الناس والمجتمع ، فلا تذهب عقولكم أن الرئيس أو المدير ، أو أي عبد ، مهما علا شأنه في الأرض يكون قرار الرزق بيده . أما في النصف الثاني من الآية فيعود ليؤكد لك أنه سبحانه هو رب الإثنين ، السماء ، وما علي الأرض من غفير ووزير ورئيس ومدير .

في النصف الثاني من الآية يقسم أن قوله الحق ، ليس هذا فقط بل بدليل أدائي سلوكي ، كما نطلق عليه في علم النفس التربوي ، " فما أقوله لك يا عبدي هو الحق مثل إحساسك أنك تنطق هذه الآية الآن " .. وهذا قمة التمثيل الأدائي .. فهل ستعرف أن الله يقسم لك ان الرزق بيده دون أن تنطق آيته ؟.. فماذا تريد من ربك يا عبد الله غير أن يكون الرزق قراره ، وقبض روحك بقرار منه وحده.. إلا أن تطمئن وتعيش مرفوع الرأس عزيزاً ، صادقاً، مؤمناً؟

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)