ترامب.. المرشد الأعلى للصهيونية..

  • حسين مرسي
  • الأربعاء, 10 يناير 2018 08:18
  • نشر في حسين مرسي
  • قراءة 21 مرات

عندما رفضنا هوجة دعم ترامب في حملته الانتخابية والتي كان الكثيرون يعتبرونه المنقذ والمخلص هاجمونا بشدة وصلت إلى حد الاتهام بأنني من مؤيدي الإخوان لمجرد أني كتبت أن ترامب لن يكون داعما للعرب أبدا وأنه مجرد منفذ لسياسة أمريكية صهيونية ثابتة لاتتغير بتغير الرؤساء بل إنه سيكون الأسوأ بهمجيته وغبائه وبلطجته .. وكان مقالي هذا هو المقال الذي نلت بسببه أكبر كم من الهجوم والشتائم على الإطلاق!

والآن يظهر ترامب على حقيقته واضحا جليا .. إنه الرئيس الأمريكي الداعم للصهيونية بشكل كامل غير منقوص .. وهوالذي جاء لينهي المخطط طويل المدى الذي نفذته أمريكا على مدار سنوات طوال ليستولي على أموال العرب وثرواتهم الطبيعية وغير الطبيعية..

قلنا بالحرف الواحد : " ترامب هو الذي أعلن تأييده الكامل لإسرائيل في خطاب معلن ومذاع في العالم كله .. ترامب الذي توعد اللاجئين السوريين بالترحيل من أمريكا ضمن برنامجه الرئاسي عندما قال : "أبلغ الناس أن من يأتي إلى هنا من سوريا كجزء من هجرة جماعية، أني إذا انتخبت فإنهم سيعودون". سيعودون أي سيتم طردهم!!"

وقلنا إن ترامب هو الذي رفض أن يكمل خطابا له عندما رأي بين الحاضرين سيدة مسلمة محجبة واتهمها بالإرهاب وتوقف عن الكلام حتى غادرت القاعة مطرودة على أيدي الأمن..!

قلنا إن ترامب هو الذي أكد في خطاب علني مذاع على الهواء وشاهده العالم كله إن جنود أمريكا هم من أعادوا الكويت للكويتيين وبالضرورة لابد أن يدفع الكويتيون الثمن وأن أمريكا من حقها أن تستولي على بترول العراق لمدة خمسين عاما قادمة!!!

قلنا إن ترامب أدى الدور المطلوب منه جيدا ومثل على العرب دور المخلص والمنقذ وأنه هو المهدي المنتظر وأنه مولانا "ترامب" المرشد الأعلى لمحبي السلام ونشر المحبة في العالم .. فقام بزيارة مركز الملك عبد العزيز التاريخي بالرياض حتى تكتمل التمثيلية بشكل يقنع الجميع أن ترامب هو فعلا مولانا المهدي المنتظر!

قلنا كل هذا وأكثر عن رئيس همجي لايحترم العرب جميعا مسلمين ومسيحيين ولا يهتم إلا بأمن إسرائيل الذي أكد أنها ستنعم بالسلام في عهده وها هي تنعم بالسلام والأمن والأمان في الوقت الذي تشتعل فيه المنطقة كلها ولا يقترب منها أحد من المجاهدين المأجورين المرتزقة..

ترامب حصد مئات المليارات من الدولارات من الملوك العرب كما وعد في حملته الانتخابية.. والآن يحصد الرؤوس بدعم أمريكي كامل للإرهاب الأسود الذي يضربون به المنطقة العربية لتحصل إسرائيل على أمنها وتحقق خرافة الدولة اليهودية من النيل إلى الفرات..!

والآن أعلنها ترامب صريحة واضحة لكل من لم يكن يفهم أو لم يكن يريد أن يفهم .. القدس عاصمة إسرائيل .. ورغم الرفض الدولي والمصري إلا أن الموقف الأمريكي كما هو لأن امريكا لاتعترف بالسياسة بل بالقوة وهي تدرك تماما أن القوة في صالحها وان العرب آخرهم طق حنك!

فإلى كل من هاجمونا ودافعوا عن ترامب .. هل أدركتم الآن أن ترامب هو المرشد الأعلى للصهيونية العالمية ؟؟ وأنه هو الراعي الأول للإرهاب في العالم ؟؟ وأنه جاء لينفذ المخطط بكامله وينهي القضية الفلسطينية ويستولي على أموال وثروات العرب ويعيد تقسيم المنطقة ويدمر جيوشها القوية..

هذا هو ترامب على حقيقته .. وهذه هي أمريكا التي لاتريدون أن تعترفوا أنها هي الراعي والممول الرئيس للإرهاب في العالم كله .. ولو لم تدركوا هذا حتى الآن فانتظروا نهايتكم قريبا على يد المرشد العام للصهيوينة العالمية .. انتهى !!

بقلم: حسين مرسى

قيم الموضوع
(0 أصوات)
المزيد في هذه الفئة : « فتأدبوا في حضرة مصر..