مجلس النواب والنوائب

  • حسن البطل
  • الجمعة, 22 يناير 2016 21:52
  • نشر في حسن محمد البطل
  • قراءة 432 مرات

بقلم : حسن محمد البطل

دعانا الشيخ عبد الرحمن إلى عشاء متين في منزله العامر – بإذن الله – فتحلق الفلاحون حول صواني الفطير المشلتت و العسل و الجبن القديم ، و بعد موقعة العشاء انتحى كل منا جانبا و قد أسند ظهره لاهجا بالدعاء و الثناء ، بأن يحفظ الله الشيخ و يديم عليه النعمة ، و أن يعود لمثلها أو أحسن منها في أقرب الأوقات ، و دارت أكواب الشاي الريفي الثقيل ، و دار معها هذا الحديث الممتع :

- بدأ الحاج رشاد الكلام مازحا : إلا قولوا .. عايزين الجلسة دي سرية و لا علنية ؟

- ضحك الجميع ، و تناثرت الإجابات من هنا و هناك : علنية طبعا ، هو عندنا إيه نخبيه ، هو إحنا بنقول حاجة عيب لا سمح الله ، و لا يمكن صابنا الجنان و هنقول حاجة حرام ؟!

- يعني انتم شايفين الكاميرات هتنقل ع الهوا يعني ، اتكلم يا فالح انت و هوه .. الخلا واسع .

- إلا بالحق يا عم الحاج رشاد خلوا جلسات مجلس النواب سرية ليه ؟

- يقول أحد الجالسين : عشان يداروا فضايحهم اللي ظهرت في جلسة الإجراءات : واحد بيعمل باي باي لمراته ف البيت .. أصلها وحشته ، و التاني بيتصور سيلفي فاكر نفسه في جنينة الحيوانات مع إنه لسة جاي من ورا الجاموسة .. يعني شبعان حيوانات ، و اللي نازل كلام في المحمول مع الشلة .. بيقول شايفني ع الشاشة ياد ؟ ، و اللي سايب مكانه و عامل فرقع لوز ، أي واحد بيتكلم و لا الصورة جت عليه ينط يقف جنبه .. و الله العيال في الكتـّــاب ما يعملوا كده أبدا .

- يرد الحاج رشاد : و همه لما عملوها سرية فلحوا .. أهم قاموا كل واحد يصور التاني و فضحوا بعض في كل حته ، إذا كان النواب اللي قدموا الطلب بسرية الجلسات طالعين ع التليفزيون بيتكلموا و كل واحد بيقول أنا رفضت ده و أيدت ده .. طيب يا حزين على عينك كنت عايز سرية ليه لما إنت نازل كلام و بتحكي اللي حصل ؟

- يرد أحد الجالسين : الحمد لله ربنا وَكسْهُم .. الناس نزلت فيهم مسخرة و تهزيء .. يستاهلوا و الله العظيم .. لوعادوا الانتخابات تاني مفيش حد من دول هياخد صوت مراته حتى .

- يستأذن عمي سعد في الكلام و يقول : أظن اللي حصل يؤكد أن السبب ورا طلب السرية عشان يسلقوا القوانين و لا من شاف و لا من دري .. و أظن شفتم كلكم النواب اللي بيصوتوا بدل الغايبين عشان القوانين تمرّ .

- يتدخل الواد سيد في الكلام .. و يقول : لا يا عم سعد أصلها مسألة أمن قومي .. دي أسرار بلد برضه ما ينفعش أي حد يسمعها .

- يضحك الجميع و ينطلق صوت أحد الحاضرين : ينيلك يا مايل .. فصيح قوي إنته .. اكتم خالص و ما تتكلمش تاني .. فاهم .
- يتدخل الشيخ عبد الرحمن صاحب البيت و الضيافة ليعيد الهدوء للمجلس قائلا : أنا اللي مزعلني إن مفيش واحد من اللي اتكلموا نطق آية صح أو اتكلم لغة عربية سليمة .. أنا مش عارف هيعملوا قوانين إيه دول .. ربنا يسترها على البلد . دول مش عارفين الفاعل من المفعول يا ناس.

- يرد أحد الحاضرين : و إيه يعني يا با الشيخ عبد الرحمن ، و ده لزمته إيه في الموضوع ؟

- يرد الشيخ عليه : يعني ينفع نخلي الضارب مضروب و لا القاتل مقتول .. هي دي قيمة اللغة في القانون .. القانون ألفاظ مُحكمة.

- يضحك أحد الحاضرين قائلا : يمكن يعملوا القانون بالإنجليزي .

- يرد عليه آخر : الله يخيبك و يخيبهم .. همه بيعرفوا عربي لما هيعرفوا إنجليزي ؟!

- يقول الأستاذ حامد : و الله الناس دول و اللي زيهم في كل حتة همه اللي هيوقعوا السيسي .

- يرد عليه آخر : وقعت عينيك على صدرك .. و الله العظيم لو اتكلمت على الريس كده تاني لأخرطك بالفاس .. إنت طول عمرك بتكره البلد و عايزها تولع ...

- و انقلب المجلس إلى معركة بين الحاضرين ، فآثرت السلامة و قمت منصرفا متعجبا ، لماذا نحن ناقمون على مجلس النواب ؟ ألسنا من انتخبناه ليمثلنا ؟ و إذا كان هذا هو حالنا فماذا سننتظر من المجلس .. يعني جبناه من بره .. على رأي المثل .. دود المش منه فيه !!!!

حسن محمد البطل
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

قيم الموضوع
(1 تصويت)