حملة نقابة الصحفيين الإليكترونيين

  • صبري غانم
  • الجمعة, 01 مايو 2015 17:57
  • نشر في صحافة عربية ودولية
  • قراءة 321 مرات

كتب صبري غانم :

علنت نقابة الصحفيين الإلكترونيين عن حصاد حملة ‫#‏أنا_صحفي_إلكتروني بعد النجاح الذي حققته في مرحلتيها الأولى والثانية، وتصدرها اهتمامات الوسط الإعلامي المصري خلال الأسبوع الماضي، مشيرة إلى أن منتدى قهوة الصحفيين – أكبر تجمع تفاعلي للصحفيين والإعلامي على "فيس بوك"- كان له أثر كبير في نجاح الحملة بعد إعلانه عن تبنيها

وكشف النقابة في بيان لها أن الحملة، وصلت إلى ما يزيد عن 5 ملايين مستخدم لمواقع التواصل خلال موجتيها الأولى والثانية، وتابعت 1000 وسيلة إعلام مختلفة فعاليات الحملة.

وأوضح البيان أن ردود الأفعال الإيجابية حول الحملة بلغت نسبة 74% حول أهدافها ومطالبها، فيما بلغت نسبة التعليقات السلبية حول الحملة نسبة 26%.

وأشارت إلى أنها استضافت اجتماعين للصحفيين الإلكترونيين بالتعاون مع منتدى قهوة الصحفيين لتوحيد الصف واستمرار الحملة التعريفية بقانون النقابة المهنية الذي يخص كل الصحفيين الإلكترونيين سواء في النقابة المستقلة للصحفيين الإلكترونيين أو غيرها، ودراسة خيارات التصعيد والتحرك خلال الفترة القادمة.

وأكدت أن تصريح نقيب الصحفيين بأنها حملة مشبوهة كان له أثراً إيجابياً في دعم الحملة وتحقيق مزيد من الوصول في موجتها الثانية، بسبب الرفض الكبير لتلك التصريحات.
وأوضحت أن تصريحات نقيب الصحفيين الإلكترونيين صلاح عبد الصبور بشأن نقابات الإعلام الإلكتروني لم يكن يقصد الإساءة لكيان بعينه ولكنه تحدث عن كيانات تتعامل مع مهن ليس لها علاقة بالصحافة الإلكترونية وبعضها يسيء إلى نقابة الصحفيين الإلكترونيين وجهودها لانتزاع حق الاعتراف المهني من خلال ممارسات غير مسؤولة أو مخالفات معروفة.
وشددت على أن قضيتها الأولى والأخيرة هي حق الاعتراف المهني بالصحفيين الإلكترونيين وذلك بخيارين الأول هو تعديل قانون الصحافة 76 لسنة 1970 لضم الصحفيين الإلكترونيين بعضوية كاملة داخل نقابة الصحفيين والثاني هو إنشاء نقابة مهنية للصحفيين الإلكترونيين طبقا للمادة 70 من الدستور.

وطالب البيان نقابة الصحفيين بسرعة البت في تعديل قانون النقابة وذلك لأن الوقت لم يعد يحتمل التأجيل في ظل عدم وجود مظلة مهنية أو قانونية تحمي الصحفيين الإلكترونيين، مطالباً في الوقت ذاته لجنة الإصلاح التشريعي بالإعلان عن الأسباب الحقيقية لتعطيل القانون المقدم في شهر يناير الماضي.

وأكدت النقابة أنها تحترم جميع الزملاء الصحفيين والإعلاميين على الرغم من محاولات البعض النيل من الحملة والنقابة، مشددة على أن القضايا العادلة تنتصر في النهاية مهما كانت العقبات.

ودعت النقابة جميع الصحفيين والإعلاميين وأصحاب الرأي والقرار في مصر إلى مساندة القضية ودعمها، لأن لم تعد قضية فئوية ولا مرتبطة فقط بالوسط الإعلامي، ولكنها قضية مجتمع يسعى للتغيير، ومهنة تحتاج إلى توفير الحماية والأمان والحرية لأبنائها.

وأعلنت عن دراسة العديد من الاقتراحات للتحرك خلال الفترة القادمة سواء عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو على الأرض من أجل انتزاع حق الاعتراف المهني المكفول دستوريا، مطالبة الجميع باستمرار استخدام الهاشتاج عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)