بالفيديو.. “ربع السلحدار”.. أقدم سوق للنحاس بحواري خان الخليلي

وسط الأزقة والحواري في حي خان الخليلي، بالتحديد ربع السلحدار بمنطقة الحسين ففي مواجهة مسجد الحسين من جانبه الغربي يقع باب ينفذ إلى شارع ضيق ذلك الباب يصل أول الأمر إلى إحدى عمارات الأمير سيف الدين التي يطلقون عليها (ربع) لم يلاحظ وجوده إلا للسائلين عنه فدرجاته لا تدل على وجود مبنى عريق وأثري تصلنا به.

حين تصعد درجات ربع السلحدار تجد أمامك عددا من الورش الصغيرة التي تعود لعقود مضت، قائمة في منطقة مربعة مرتفعة، يتوسطها مربع صغير، وبعض الشجيرات.

والحرفة المنتشرة في هذه الورش هي النقش على النحاس وحتى فترة قريبة كان النحاس جزءا لا يتجزأ من جهاز أي فتاة مقبلة على الزواج، وبخاصة أباريق الشاي، وقِدرة الفول والصواني وغيرها.

كما كان النحاس الحليف الأخير الذي تستند إليه المرأة المصرية ضد غوائل الزمن والظروف. أما اليوم، ونتيجة لغلاء أسعار النحاس أصبح استخدامه عند الأسرة المصرية أمرا نادر الحدوث، وصار وجوده داخل بعض المنازل مجرد ديكور. ولكن الأعمال النحاسية لا تزال من أهم المعروضات في سوق خان الخليلي .. أشهر سوق سياحي في مصر.

قيم الموضوع
(0 أصوات)