تحطم طائرة ركاب روسية تقل 224 شخصاً في سيناء ومصرع جميع ركابها

  • AFP
  • الأحد, 01 نوفمبر 2015 03:37
  • نشر في حوادث
  • قراءة 265 مرات
الطائرة الروسية المنكوبة الطائرة الروسية المنكوبة مجلة أصداء عربية

العثور على الصندوق الأسود .. وفرضية العمل الإرهابي مستبعدة

القاهرة - أ ف ب

قتل 224 شخصا كانوا يستقلون طائرة ركاب روسية تشارتر من طراز ايه 321 تحطمت امس في شبه جزيرة سيناء المصرية اثناء قيامها برحلة بين شرم الشيخ وسان بطرسبورغ في روسيا.

واعلنت ما تُسمى "ولاية سيناء"، فرع تنظيم داعش في مصر، في بيان على موقعها الرسمي على تويتر مسؤوليتها عن تحطم الطائرة مؤكدة انها قامت بذلك ردا على التدخل الروسي في سورية. ولكن السلطتان الروسية والمصرية ابدتا شكوكهما في صحة بيانها.

شركتا «أير فرانس» الفرنسية و«لوفتهانزا» الألمانية توقفان تحليقهما فوق سيناء

واعلنت رئاسة الوزراء المصرية في بيان العثور على الصندوق الاسود للطائرة المنكوبة مؤكدة انه "تم انتشال الصندوق الأسود من ذيل الطائرة، ويجري نقله لتحليل البيانات الخاصة بالحادث بواسطة خبراء الطيران المدني والخبراء الدوليين الروس وخبراء الشركة المصنعة للطائرة، وذلك وفقا للاتفاقيات الدولية المتعارف عليها".

وقطع الاتصال مع الطائرة التي كانت تقوم برحلة بين شرم الشيخ في جنوب سيناء وسان بطرسبورغ عندما كانت على ارتفاع ثلاثين الف قدم (9144 مترا)، بعد 23 دقيقة على اقلاعها من شرم الشيخ، بحسب ما قال مسؤول رفيع في شركة الملاحة الجوية المصرية، المسؤولة عن المراقبة المصرية في مصر والتابعة لوزارة الطيران المدني.

وفي موسكو قال وزير النقل الروسي مكسيم سوكولوف امس ان اعلان تنظيم داعش مسؤوليته "لا يمكن اعتباره صحيحا" مضيفا "نحن على اتصال دائم بزملائنا المصريين وبالسلطات الجوية في هذا البلد، حتى الآن لا يملكون أي معلومة تؤكد تلميحات من هذا النوع".

وسئل رئيس الوزراء المصري في مؤتمر صحفي حول ما اذا كان عمل ارهابي وراء تحطم الطائرة فاكتفى بالقول إن "الخبراء أكدوا أنه فنيا لا يتم إسقاط الطائرة من هذا الارتفاع وأن الصندوق الأسود هو الذي يحدد سبب سقوط الطائرة، وفي الوقت الحالي هناك تقويم فني وفق الأسس المتعارف عليها".

وأكد عدد من الخبراء العسكريين لفرانس برس ان "ولاية سيناء" لا تملك صواريخ قادرة على استهداف طائرة على ارتفاع 30 الف قدم ولكنهم لم يستبعدوا امكان وجود قنبلة على متن الطائرة او انها اصيبت بصاروخ او بقذيفة اثناء محاولة الطائرة الهبوط اثر عطل فني.

وقررت شركتا اير فرانس الفرنسية ولوفتهانزا الالمانية وقف تحليقهما فوق منطقة سيناء اعتبارا من بعد ظهر أمس "حتى اشعار اخر" وذلك تدبير سلامة وقائي بعد تحطم الطائرة الروسية وفي انتظار "توضحيات" حول اسباب سقوطها.

وكانت السلطات المصرية اعلنت صباح امس ان طائرات عسكرية مصرية رصدت حطام طائرة الركاب الروسية التابعة لشركة الطيران كوغاليمافيا والمعروفة باسم ميتروجيت في منطقة جبلية في محافظة شمال سيناء.

وأكدت مصادر امنية وطبية مصرية ان "لا ناجين من حادث تحطم الطائرة" فيما كتبت السفارة الروسية في مصر على مواقعها الرسمية على شبكات التواصل الاجتماعي ان "جميع الركاب لقوا مصرعهم".

واكد رئيس الوزراء المصري انه تم اخلاء 129 جثة إلى مطار كبريت" الواقع عند المدخل الجنوبي لقناة السويس وبدأ نقلها برا الى مشرحة زينهم في القاهرة ومستشفيات اخرى.

واضاف ان عمليات البحث مستمرة مشيرا الى ان حطام الطائرة "منتشر في دائرة قطرها من 6 الى 8 كيلومترات" موضحا ان فريقا من روسيا متخصصا في عمليات البحث سيصل الى القاهرة.

وأجرى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اتصالا هاتفيا بنظيره الروسي فلاديمير بوتين "أعرب خلاله عن خالص تعازيه ومواساته للرئيس الروسي ولدولة روسيا الاتحادية حكومة وشعباً، في ضحايا حادث" الطائرة المنكوبة، بحسب المتحدث باسم الرئاسة المصرية علاء يوسف.

واضاف يوسف ان الرئيسين "اتفقا على مواصلة التنسيق بين الجانبين المصري والروسي في الفترة المقبلة من أجل التوصل إلى كشف ملابسات الحادث وتحديد أسباب وقوعه".

وبحسب رئاسة الوزراء المصرية، كان على متن الطائرة 214 راكبا من روسيا و3 من أوكرانيا منهم 138 سيدة و62 رجلا و17 طفلا، إضافة إلى طاقم الطائرة" المؤلف من سبعة اشخاص.

وصرح سيرغي ايزفولسكي مستشار رئيس هيئة الطيران المدني الفدرالية الروسية (روزافياتسيا)، ان "الاتصال قطع اليوم (السبت) مع طائرة ايرباص -321 تابعة لشركة الطيران كوغاليمافيا كانت تقوم بالرحلة رقم 9268 من شرم الشيخ الى سان بطرسبورغ" حيث كان يفترض ان تصل عند الساعة 12,20 (9,12 تغ).

وأضاف ان "الطائرة اقلعت عند الساعة 6,51 بتوقيت موسكو (3,51 تغ) من شرم الشيخ وعلى متنها 217 راكبا وطاقم من سبعة افراد وكان يفترض ان تتصل ببرج المراقبة في لارنكا (قبرص) عند الساعة 7,14 بتوقيت موسكو (4,14 تغ) لكن ذلك لم يحدث واختفت الطائرة من شاشات الرادار".

وتحطمت الطائرة في وسط شمال سيناء حيث معقل الفرع المصري لتنظيم داعش الذي يشن هجمات تستهدف قوات الامن هناك.

ويعود آخر حادث تحطم طائرة في مصر الى يناير 2004 وأدى الى سقوط 148 قتيلا بينهم 134 سائحا فرنسيا. وقد سقطت حينذاك طائرة بوينغ 737 تابعة لشركة الطيران المصرية فلاش ايرلاينز بعد دقائق على اقلاعها من مطار شرم الشيخ.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
  • آخر تعديل على الأحد, 01 نوفمبر 2015 08:51
  • حجم الخط