معلم أفضل لمجتمع أفضل

  • جيهان عبد الرحمن
  • الجمعة, 02 فبراير 2018 19:21
  • نشر في تعليم
  • قراءة 40 مرات

ألف معلم يجتازون دورة تدريبة 80 ساعة بالجامعة الألمانية بالقاهرة

كتبت جيهان عبد الرحمن

على مدى 24 شهرًا للتدريب و24 شهرًا أخر للتقييم قامت الجامعة الألمانية بالقاهرة بتدريب ألف معلم من المدارس الحكومية والتجريبية في إدارة القاهرة الجديدة التعليمية على تقنيات نظم التعليم الحديثة مساهمة من الجامعة لخدمة المجتمع، وأقام د. أشرف منصور رئيس مجلس أمناء الجامعة الألمانية احتفالية لتسليم شهادات اجتياز الدورة التدريبية لرفع كفاءة 1000 معلم بالمراحل التعليمية المختلفة تحت شعار معلم أفضل لمجتمع أفضل وذلك لتسليح معلميها بالآليات المهاريّة الكفيلة بتقويم الأداء والمساهمة في تخريج جيل جديد من المعلمين متمسك بأخلاقيات مهنته، قادر على تطبيق أحدث استراتيجيات التدريس الحديث والمحفزة على بذل المزيد من الجهد في سبيل تأدية رسالته السامية.

بادر د. منصور بعقد دورات تدريبية متلاحقة لألف معلم يعملون في 49 مدرسة من المدارس التابعة للإدارة التعليمية بمنطقة القاهرة الجديدة منها مدارس: السيدة خديجة، القاهرة التجريبية، فاطمة الزهراء، صلاح الدين، أسماء بنت أبي بكر، بنت الشاطئ، عمر بن الخطاب، الجهاد ب، سمير فهمي، فاطمة عنان، عبد المنعم واصل، الحرية، مصطفى مشرفة، عبد الوهاب مطاوع، بدأت فاعليات أعمالها من عام 2014 و عام 2015 وعام 2017، بهدف تدريب المعلمين على إتقان مقومات العملية التعليمية بما في ذلك وضع الأهداف التعليمية، تخطيط المنهج، كتابة مخطط مقرر، كتابة جدول توصيف اختبار، إعداد المادة، التقويم، استبيان رضا الطلاب، والتدريس.

تضمن إتقان التقويم أنواع الأسئلة بما لها وما عليها، وكتابتها، وتحليل الاختبار، إتقان الإلقاء والتدريس وأساليب التدريس والتعلم، والوسائط التعليمية، وتعزيز استقلالية الطالب، إتقان إدارة الفصل بدءًا من كتابة مخطط درس فعال، وإيقاع التدريس، وتحفيز الطلاب، والتعامل مع ذوي الحالات الخاصة.

تم تنفيذ التدريب في 45 دورة بمساعدة 35 مدربًا لكافة الدورات المنعقدة، كل تدريب شمل عشرة أيام بإجمالي 80 ساعة تدريبية وتم تنفيذها داخل الحرم الجامعي، وقد تحمل د. منصور كافة النفقات التي تتضمن (قاعات دراسية – الأدوات الدراسية – كتب – مراجع – أوراق ......الخ ).

عقب إنتهاء الدورة قام مسئولو التدريب بالجامعة بتوزيع استبيان على كل مجموعة تدريبية لقياس مدى تحقق الأهداف التدريبية القائمة على أساسها الدورة لتتأكد من مدى استيعاب المعلمين لهذا التدريب وجاءت نسبة 93 % من المتدربين بالموافقة على تحقيق الأهداف المرجوة منها.

حقق البرنامج التدريبي صدى كبيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي كالفيس بوك واليوتيوب، وتلقت الجامعة الإشادة من المتدربين والإدارة التعليمية، وحصد طلاب مدارس القاهرة الجديدة المراكز الأولى بالشهادات انعكاسًا للتحسن الملحوظ في أداء المدرسين نتيجة للتدريب، لهذا قرر د. منصور التحقق من مدى تطبيق المعلمين لما تلقوه أثناء الدورة ومدى استفادة الطلاب داخل المدارس على أرض الواقع فصمم استبيانًا ثانٍيًا ملأه 849 مدرس وكان مجمل الإجابات أكثر من إيجابي؛ حيث تراوحت نسبة من وافقوا بشدة على الاستفادة في مدارسهم من كل نقاط التدريب بين 95 % إلى 98 % في كافة مناحي التدريب وتراوحت نسبة عدم الموافقة على الاستفادة من بعض مناحي التدريب وعدم ملاحظة تحسن بين 0%إلى 1% بالمائة ،كما صُمم استبيان آخر لنظار ووكلاء المدارس و موجهي المواد بالمدارس الحكومية والتجريبية ملأه عدد 82 من هيئة الإشراف على المدرسين سواء موجهي المواد أو وكلاء ونظار المدارس وتراوحت نسبة من شهدوا تحسنًا ملموسًا في أداء مدرسيهم بين 92 % بالمائة إلى 99 % بالمائة في كافة مناحي التدريب، ونسبة من لاحظوا عدم تحسن بمنحى واحد من مناحي التدريب ألا وهو الإرشاد والتعامل مع الحالات الفردية للطلاب جاءت %1.

وقد أكد المتدربون أنهم استفادوا بشكل مؤثر وفوق المتوقع من جميع نقاط التدريب مما زاد قدرتهم على التواصل فيما بينهم وعزز لديهم الكيفية الملائمة للتعامل مع الشرائح المتنوعة من الطلاب وعمق لديهم احترام هويتهم الوظيفية والتمسك بها، كما أشادوا بتلقيهم لتلك الدورات التدريبية في الجامعة الألمانية وبها أحدث التقنيات الحرفية والمهنية.

أعرب عدد 847 متدربًا عن رغبتهم في حضور دورات تدريبية أخرى بالجامعة متخصصة في مجالات التنمية البشرية ومهارات التواصل وبلغت نسبتهم 12%، وطالب بعض المدرسين استكمال التدريب للحصول على دبلومة تربوية، وتخصيص دورات لغة وحاسب آلي وتكنولوجيا وإنترنت ودورات تدريبية مكملة للدورة الأولى وعقد دورات تدريبية متخصصة للمرشدين النفسين ولمدرسي الدمج للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة، وتنظيم دورات تدريبية لضمان جودة التعليم، كما طالب مسئولو التعليم من وكلاء ونظار وموجهي المواد تنظيم دورات للقيادات التعليمية العليا.

منذ افتتاح الجامعة عام 2003 قام د. أشرف منصور بإطلاق العديد من المبادرات الوطنية لتدريب العديد من أبناء الوطن، سواء من العمال والمهندسين وذوي الاحتياجات الخاصة وطلبة المدارس وتوقيع العديد من الاتفاقيات الفاعلة للمجتمع المصري، ومبادرة عام 1994 والتي جاءت في صورة إنشاء فرع للجامعة ألمانية على أرض مصرية لتصبح جسرًا لنقل وتوطين وتطبيق التعليم والتكنولوجيا الألمانية التي عايشها في ألمانيا أثناء دراسته بها وأراد نقلها لمصر بكل حذافيرها حيث قوبلت الفكرة بكثير من الاندهاش من الجانبين المصري والألماني، وتبع ذلك تأييد الفكرة والموافقة عليها ودعمها حتى الآن لتصبح الجامعة ذات صيت محلي وعالمي ساهم في دعم التعليم والبحث العلمي وتخريج سفراء لمصر وللجامعة يشار إليهم بالبنان في كافة البقاع، ولتصبح أول وأكبر جامعة ألمانية خارج حدود ألمانيا وتمثل 42 % من إجمالي حجم التعليم العالي الألماني خارج حدود دولة ألمانيا الاتحادية هنا في مصر.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
  • آخر تعديل على الجمعة, 02 فبراير 2018 20:39
  • حجم الخط