الفرات الحزين

  • د. ريم الخش
  • السبت, 08 يوليو 2017 20:53
  • نشر في أدب
  • قراءة 110 مرات

شعر
د. ريم سليمان الخش

عشيقٌ لتلك الأرض حبا تقاتلُ
وتُبعث آلافا بكلٍ تناضلُ

على قبرك الأطيار أعشاشها بنت
ومن دمعك المهراق تنمو السنابلُ

أرادوا لنا عمرا كصفر مكعبٍ
فما الصفر منزاحٌ ولا الجهلُ زائلُ

أرادوا بأن نبقى بظلم وظلمة
لنا في سراديب الظلام مشاغلُ

وفي البئر تلقانا بقعر عميقة
ونبكي بلا موت لموتك.. بابلُ

ننادي وقد غطى المكان عناكبٌ
فلا الظلُ مرئيٌ ولا الركْبُ نازل

أبئرٌ له كهفٌ لنوم مطولٍ؟
أما آن أن يأتي الكريمُ الحُلاحِلُ

أما آن للعرْب الكرام بنهضة
نجومٌ بها نعلو ..بعزّ.. أواهلُ

فراتٌ بنا يحيا ويُسقى بدمعنا
على حزنه يعتاش وحشٌ وباطلُ

فيقضمُ منه القلب في ألف مضغةٍ
أنينٌ به تعوي الرياحُ الحواملُ

تمنيتُ لو أهديه قلبي فديةً
بها عمق أشعاري محيطٌ وساحلُ

تمنيتُ لو أُخفيه روحي كملجئ
به دفئ تحناني وعشقي مشاعلُ

ِضممتُ الى صدري فراتي بهمِّه
من الشوق مقتول وللهمِ قاتلُ

قيم الموضوع
(0 أصوات)