أمضيتَ تيهاً في ظلال قصائدي

  • الأربعاء, 12 أبريل 2017 08:19
  • نشر في أدب
  • قراءة 193 مرات

شعر: أماني محمد خدأم

أمضيتَ تيهاً في ظلال قصائدي
وتبعتَ حرفاً يقتفيه غيابُ؟

أتراك تعلم ما بقلبي من هوى
يجتاح نبضاً بالمنى ينسابُ

أظننتَ أنّ الحبّ دون ملامح
أو وحيّ صمت يحتويه سرابُ

إني أحبك في العيون نقشتها
فتبتلت من سحرها الأهدابُ

من قال إنّ الهجر أرهق أحرفي
سراً يزور قصائدي الأحبابُ..

سكرت حروفي من سلاف سرائري
وتقلبت بخواطري الأسبابُ

حتى بدوت على أكفّ ملامتي
ندماً تغزّ صدوره الأنيابُ

فالحبّ ليس بصفقةٍ ممهورة
وبها العهود مسائلٌ وحسابُ

الحبّ ضربٌ من جنون عواطف
و الفكر في أفق الهيام سحابُ

إني أعود إليك من سفر النوى
لتضمني والأمنيات تجابُ

أتبعثر الحلم النديَّ بمقلتي؟
وبه الغرام مدائنٌ ورحابُ

الأماني ...

قيم الموضوع
(0 أصوات)